ایکنا

IQNA

ناشط قرآني فی حديث لـ"إکنا":
9:35 - November 03, 2018
رمز الخبر: 3470560
طهران ـ إکنا: قال المدیر التنفیذی لمؤسسة "ترجمان الوحی" الثقافیة في ايران إن فهم وإستیعاب اللغة أول تحد یواجهه المترجمون للقرآن مبیناً ان الإهتمام باللغة المعاصرة المستخدمة لدی الشعوب ضرورة لابدّ منها في ترجمة القرآن.

وأشار الی ذلك، المدیر التنفیذی لمؤسسة "ترجمان الوحی" الثقافیة فی ایران، حجة الإسلام والمسلمین "الشيخ محمد نقدی" فی حدیث خاص له مع وکالة الأنباء القرآنیة الدولیة (إکنا) فی معرض حدیثه عن ترجمة القرآن الکریم.

 

وفی معرض رده علی سؤال حول ضرورة ترجمة القرآن بعد إصدار ترجمات کثیرة، قال ان لدینا فی مؤسسة ترجمان الوحی مئة ترجمة إنجلیزیة من القرآن الکریم و40 ترجمة فرنسیة و14 ترجمة الی الصینیة و 10 الی الیابانیة وهذا لیس دلیلاً علی أنه لسنا بحاجة الی ترجمات أخری.


وحول أبعاد ترجمة القرآن الکریم، قال الشیخ نقدی: ان المترجم یجب أن یجید اللغتین المبدأ والمقصد مضیفاً إن أول تحد یواجهه المترجم هو فهم لغة المبدأ مبیناً ان ترجمة القرآن بحاجة الی فهم اللغة والأدب العربیین والمعارف الإسلامیة والکلام والحدیث والتأریخ.


وأشار الی التغییر الذی تشهده اللغات المستخدمة لدی الشعوب، قائلاً: انه من الضرورة أن نقدم ترجمة تتوافق مع اللغات المعاصرة وبمفردات تکون مفهومة للجمیع.

 

http://iqna.ir/fa/news/3759871

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم: